نسخة تجريبية   






تعاون مشترك بين الطاقة الذرية والمتجددة وهيئة تطوير المنطقة الشرقية وأمانة الأحساء

1441-10-29 هـ / 2020-06-21 م



سعياً الى توحيد الجهود بما يدعم جدوى الخطط والمشاريع بالمنطقة، التقى معالي الدكتور خالد السلطان الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بتنفيذي هيئة تطوير المنطقة الشرقية يرافقه سعادة المهندس محمد السعد مدير القطاع الهندسي بالمدينة وبحضور سعادة المهندس هشام المرجان وكيل الأمين للإنشاء والتعمير بأمانة الاحساء وذلك يوم الإثنين 1 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 22 يونيو 2020 م بمقر هيئة تطوير المنطقة الشرقية بالدمام.

تم خلال الاجتماع استعراض نتائج الدراسات - المشتركة بين الجهات - لمواقع المشاريع المقترحة والتي تتشارك بتخطيطها أمانة الأحساء وهيئة تطوير المنطقة مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة. وكان ضمن أجندة الاجتماع العمل على موائمة خطط مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة ومشاريعها بالمنطقة الشرقية حيث أكد معاليه حرص مدينة الملك عبدالله على التنسيق والشراكة مع هيئات تطوير المناطق لتحقيق الأهداف المستقبلية المشتركة والمنبثقة من أهداف رؤية المملكة 2030

من جانبه ثمن المهندس فهد المطلق الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير المنطقة الشرقية زيارة معاليه و جهود منسوبي مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة ومنسوبي أمانة الأحساء وتأتي هذه الزيارة في إطار التعاون من خلال الشراكات الفعالة بين الجهات بدعم وتوجيه من صاحب السمو الملكي رئيس مجلس الهيئة أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه.

اشار الجميع إلى البعد الاقتصادي لهذه المشاريع وأكد المطلق أن ”عمل الهيئة ومهامها تقتضي الحرص على تعظيم الأثر الاقتصادي من تلك المشاريع بما يضمن تنفيذ تنمية متوازنة ومستدامة بالمنطقة الشرقية”.

تلخص الاجتماع بقائمة من الأعمال المشتركة تستهل بعقد مجموعة من ورش العمل مع الجهات الأخرى ذات الصلة سعياً لموائمة الخطط التنفيذية، اضافةً الى عدد من الزيارات الميدانية التي سيقوم بها معاليه مع فريق الهيئة وقياديي امانة الأحساء والتي سيتم جدولتها لبعض المناطق الخاضعة للدراسات.